NIC

الأخـبــــار




2018-04-09
NIC image

وقع مركز البرمجيات الوطني صباح الإثنين الموافق 9 أبريل مذكرة تفاهم مع مجموعة رود ماب الهندسية ببرج الإتصالات ، وقع عن المركز م. محمد الشيخ وعن مجموعة رود ماب الهندسية د. محمد الهادي أحمد السيد ، تهدف المذكرة إلي تأسيس وتطوير حاضنات ومسرعات الأعمال التكنولوجية وفق أفضل الممارسات العالمية , والمساهمة في بناء قدرات العاملين بالمركز ورواد الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة, وتطوير نظم العمل الداخلية خاصة المتعلقة بإدارة الإبتكار من خلال الحاضنات . م. محمد عبد الرحيم يس مدير عام المركز القومي للمعلومات أوضح بان مركز البرمجيات الوطني يحقق مستقبلاً كبيراً للسودان ولأجياله ، مرحباً بالشراكات الإستراتيجية البناءة الداعمة لرعاية الإبداع والإبتكار للنهوض بالقطاع البرمجي بالدولة . من جانبه أوضح مدير مركز البرمجيات الوطني م.محمد الشيخ بأن توقيع هذه المذكرة سيسهم في مسيرة المركز ، ممتدحا الخبرة العريضة للمجموعة في الإبداع والإبتكار والتخطيط الإستراتيجي والرؤية الثاقبة وإتساع خارطة علاقاتها الخارجية , داعيا إلي الإسراع في جدولة الأعمال وتطبيقها علي أرض الواقع . د. محمد الهادي أحمد السيد قال بان المجموعة تعمل مع مركز البرمجيات الوطني تحت مظلة المركز القومي للمعلومات يد بيد لتحقيق إستراتيجة المركز واصفاً بأنها إستراتيجية طموحة وواضحة المعالم تشتمل على أهداف ، وأكد حريصهم علي تحقيق الأهداف من خلال الشراكة .
2018-04-04
NIC image

المهندس محمد عبد الرحيم مدير المركز القومي للمعلومات فى الاجتماع الأول للجائزة السودانية لتقنية المعلومات برعاية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في نسختها الثانية حيث تمت مناقشة عدد من القضايا شملت التأمين علي الجائزة وتقييم المرحلة السابقة والتأمين على المرحلة القادمة، مشيرا إلى أنه وجه الشكر لرئاسة الجمهورية لرعايتها الجائزة في نسختها الأولى. وأشاد المهندس مدير المركز القومي للمعلومات بالدور الكبير الذي تقوم به المؤسسة الشبابية لتقانة المعلومات في نشر الوعي التقني، مشيرا إلى أن الاجتماع هدف لوضع الخطة الأساسية للجائزة في نسختها الجديدة وأن المرحلة القادمة ستشهد الإعلان عن التقديم لكل الشباب، وأضاف أن المركز القومي للمعلومات سيواصل الدعم للمؤسسة لتسهم في سد الفجوة التقنية بالبلاد. وقال المدير العام للمؤسسة الشبابية لتقانة المعلومات المهندس حامد عبد الله - إن المؤسسة تولي اهتماماً كبيراً لتطوير مقدرات الشباب في مجال تكنلوجيا المعلومات إسهاماً منها في التطوير وبناء القدرات للخريجين. وأشار إلى أن النسخة الثانية من الجائزة التي سيعلن عنها قريبا يستفيد منها المهتمون في مختلف مجالات تكنلوجيا المعلومات، خاصة وأن العالم يشهد تطوراً كبيراً في المجال. وأضاف حامد أن المؤسسة تمتلك مركزاً مؤهلاً للتدريب بكل الإمكانات، بالإضافة لشهادة معتمدة وموثقة من كل الجهات، مطالباً الشباب بالاستخدام الإيجابي للتكنولوجيا حتى يستفيد منها الشخص في زيادة دخله ودعم الاقتصاد. من جانبه قال الأمين العام للاتحاد الوطني للشباب السوداني المهندس عدنان فتح الرحمن إن الجائزة في نسختها الأولى مبشرة وقدمت نسخات مميزة في مجالاتها الأربعة "ونعمل لأن تكون المنتجات المقدمة في النسخة الثانية مميزة"، مشيرا إلى أن فتح التقديم للجائزة سيكون متاح للشباب داخل وخارج السودان خلال الفترة القريبة القادمة. وأضاف أن النسخة الثانية ستشهد إتاحة وقت كاف للشباب حتى يتمكنوا من التقديم مشيرا إلى ضرورة الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي وصولا للاهداف المنشودة، مؤكدا أن هناك خبراء ومختصين لتحكيم الجائزة وفق المعايير العالمية.
2018-04-02
NIC image

فى منتداه الثالث بمقره مركز البرمجيات الوطني يستضيف الدكتور محمد عز الدين عميد كلية علوم الحاسوب وتقانة المعلومات بجامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا موضحاً تخصصات تقانة المعلومات التي يحتاجها سوق العمل السوداني والأساسيات التي يحتاجها الطالب أو الخريج حتى يكون له دوراً أساسياً في صناعة البرمجيات مشيراً إلى أهمية الرغبة في دراسة المجال ومعرفة معلومات عن الكلية المراد الإلتحاق بها ومن ثم معرفة قدرة الطالب على تحقيق أهدافه وتحقيقه للمعرفة وتطبيقها على أرض الواقع وأوضح عزّ الدين إلى التحديات والحلول التي تواجه تطوير صناعة البرمجيات وتمثلت تلك التحديات في: إمكانيةالفرد لإثبات ذّاته وجذب ثقة الآخرين ومن ثم السعي للدراسة والحصول على المعرفة والسعي لتطوير العمل أما عن الحلول فقد تمثّلت في مدى الإستفادة من التعلّم والتجرٌبة التي تُساعد في تطوير الإنسان وإستغلال الفُرص المُتاحة وإستثمارها ومن ثم التفكير بصورة مُختلفة (التفكير خارج الصندوق) . اوصى المنتدى بدعم الطُلاب وتوجيههم في مجال البحث العلمي لتُصبح مطابقة للمواصفات العالمية، إتباع الآليات والطُرق العلمية لتجنب الأخطاء، إكتساب المعرفة والإستفادة من المُنتديات والمؤتمرات والورش، الإلمام بالمعايير العالمية للبرمجيات،الإطلاع على المعايير العالمية في المجالات المُختلفة، المعرفة التامة بأن إرتقاء الطُلاب يؤثر تأثيراً مُباشراً على إرتقاء مُستوى الجامعات، وتم إقتراح بإنشاء صفحة على موقع التواصل الإجتماعي خاصة بمُطوري البرمجيات (Sudanese Software Developers). ومن جانبه صرح م.محمد الشيخ عبد الله مدير مركز البرمجيات الوطني بإمكانية وجود فرص تدريبية للطلاب والخريجين كما أوضح المحاور م.محمد الماحي لأهمية بعض المواقع الإلكترونية والقنوات التعليمية على اليوتيوب لإستفادة الطلاب والخريجين منها مُشيراً إلى أهمية المكتبات الإلكترونية لتلقي العلم والمعرفة.